| 17 تشرين أول 2018 | 6 صفر 1440 هـجرية
  
  
  
$
دولار أمريكي
3.649
JD
الدينــار الأردنــــي
5.14
اليورو
4.2140
الجـنيـه المـصــري
0.2038
الفجر
04:25
الشروق
05:44
الظهر
11:26
العصر
02:39
المغرب
05:06
العشاء
06:22
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0

محمود جبارين يقهر السجّان داخل وخارج السجن

  2018/10/04   09:40
   رواق
شارك الخبر مع أصدقائك
طباعة
أضف تعقيب

يبدو أن صمود الأسير محمود جبارين لثلاثة عقود داخل جدران السجن قهر السجّان، الذي ضاقت به لافتة ترحّب بصاحب هذا الصمود الأسطوري، حيث أزالت الشرطة الإسرائيلية فجر الخميس، لافتة كبيرة على مدخل ام الفحم "ترحب بالافراج عن الأسير ابن المدينة محمود عثمان جبارين "أبو حلمي" " والذي من المتوقع أن يعانق الحرية الأحد القريب (7.10) بعد اعتقال دام 30 عاما في السجون الإسرائيلية على خلفية تهم أمنيّة أبرزها: قتل عميل للسلطات الإسرائيلية عام 1988".

هذا وتستعد أم الفحم ولجنة الحريات واللجنة الشعبية لاستقبال الأسير، في الوقت الذي تعرضوا للتحريض من قبل اليمين المتطرف في الإعلام قبل فترة وجيزة.

يشار إلى أن المؤسسة الإسرائيلية، حرمت الأسير محمود جبارين، من إلقاء نظرة الوداع على والدته الحاجة فتحية أحمد جابر (78 عاما) والتي وافتها المنية في تشرين ثان من العام الماضي، كما حرمه السجّان الإسرائيلي من التواصل معها هاتفيا، في الفترة التي أقعدها فيها المرض عن زيارة فلذة كبدها، قبيل وفاتها بعام كامل.

وجدير بالذكر أن محمود جبارين يُعتبر من الأسرى القدامى، الذين رفضت السلطات الإسرائيلية الإفراج عنهم في الدفعة الرابعة من صفقة أبرمت عام 2013 لاستئناف المفاوضات بين الجانب الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية، اذ تشمل الدفعة الرابعة آخر من تبقى من أسرى سُجنوا ما قبل توقيع اتفاقية أوسلو ومعظمهم من فلسطينيي الداخل. كما وترفض السلطات الإسرائيلية ادراج أسرى الداخل ضمن أي صفقة مع الجانب الفلسطيني باعتبار أن هؤلاء الاسرى شأن إسرائيلي داخلي بسبب أنهم من حملة الهوية والجنسية الإسرائيلية. 

لإضافة تعقيب الرجاء تعبئة البيانات

أضافة

التعليقات