| 17 تشرين أول 2018 | 6 صفر 1440 هـجرية
  
  
  
$
دولار أمريكي
3.649
JD
الدينــار الأردنــــي
5.14
اليورو
4.2140
الجـنيـه المـصــري
0.2038
الفجر
04:25
الشروق
05:44
الظهر
11:26
العصر
02:39
المغرب
05:06
العشاء
06:22
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0
الخميس - 01 كانون ثاني
0/0

وعد بلفور

  2018/10/10   13:19
   رواق
شارك الخبر مع أصدقائك
طباعة
أضف تعقيب

يعتبر وعد بلفور عام 1917 أول خطوة يتخذها الغرب لإقامة كيان يهودي على أرض فلسطين وقد قطعت فيه الحكومة البريطانية تعهدا بإقامة دولة لليهود في فلسطين.
ففي الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1917 كتب وزير الخارجية البريطاني آنذاك، أرثر بلفور، رسالة إلى اللورد ليونيل وولتر دي روتشيلد، أحد زعماء اليهود في بريطانيا، وكانت تلك الرسالة نواة الدولة الإسرائيلية التي ولدت عام 1948.
وكشفت رسالة بلفور موقف بريطانيا من تطلعات اليهود ودعمها لهم رغم أنها لم تتحدث بصورة صريحة عن تأييد إقامة دولة إسرائيل، لكنها شجعت اليهود الأوروبيين على الهجرة إلى فلسطين.
وفيما يلي نص الرسالة:
"عزيزي اللورد روتشيلد: يسرني جداً أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة صاحب الجلالة التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرته إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية".
وسأكون ممتنا إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيونى علما بهذا التصريح.
المخلص
آرثر بلفور

من الأسباب التي دفعت بريطانيا لإصدار وعد بلفور سعيها للحصول على دعم اليهود الأمريكيين للضغط على واشنطن حتى تدخل الحرب العالمية الأولى معها، إضافة إلى تفسير آخر يقول إن هناك اعتقاد في العهد القديم يشير إلى حق إسرائيل في فلسطين.
 

لإضافة تعقيب الرجاء تعبئة البيانات

أضافة

التعليقات