| 26 آب 2019 | 24 ذو الحجة 1440 هـجرية
  
  
  
$
دولار أمريكي
3.511
JD
الدينــار الأردنــــي
4.9513
اليورو
3.8854
الجـنيـه المـصــري
0.2119
الفجر
04:48
الشروق
06:11
الظهر
12:42
العصر
04:19
المغرب
07:11
العشاء
08:31
الاثنين - 26 آب
19/33
الثلاثاء - 27 آب
16/32
الاربعاء - 28 آب
20/31
الخميس - 29 آب
19/30
الجمعة - 30 آب
20/31

إسرائيل لا تريد تطبيعاً مع الفلسطينيين بل أسواق الخليجيين… و«أبو ظبي» تحت الطلب

  2019/06/01   10:41
   حسام عبد البصير
شارك الخبر مع أصدقائك
طباعة
أضف تعقيب

لا يراهن الرأي العام على أي نتائج ذات جدوى من قمم الرياض، بعد أن كشفت الفترة الماضية أن المملكة تتزعم معسكرا يستهدف العمل على خدمة المصالح الإسرائيلية الأمريكية. وفيما تئن الشعوب العربية تحت وطأة الشعور بالعجز والمهانة، تبدو المسافة بين قصور الحكم والجماهير شاسعة، حيث لا كرامة لمواطن في دولته، بينما تمثل المطالب الإسرائيلية أوامر بالنسبة لعواصم الخوف، التي ما زالت تعاني من تأثير تهديدات ترامب لها برفع الحماية عنها..

واحتفت الصحف المصرية الصادرة أمس الجمعة 31 مايو/أيار بحرص الرئيس السيسي على المشاركة في القمة العربية الطارئة، التي عقدت يوم الخميس الماضي والقمة العادية لمنظمة التعاون الإسلامي، التي ستعقد في وقت لاحق في مكة المكرمة. اهتمامات صحف القاهرة أبرزت اللقاءات الثنائية التي سيعقدها الرئيس مع عدد من القادة العرب والمسلمين على هامش القمتين. وسلطت الصحف الضوء على إطلاع الرئيس السيسي على الاعتداءات الإيرانية على السعودية، حيث استمع لشرح مفصل من العقيد تركي المالكي المتحدث باسم التحالف العربي حول الاعتداءات الإيرانية، كما طالع الرئيس بعض الأسلحة التي تعد دليلا على الاعتداءات الإيرانية على المجال الجوي السعودي. وأفردت صحف «الأهرام» و«الأخبار» و«الجمهورية» صفحاتها الرئيسية والداخلية لتغطية النشاط المكثف للرئيس السيسي في السعودية، حيث وصل الرئيس إلى المملكة العربية السعودية للمشاركة في كل من القمة العربية الطارئة، والقمة العادية لمنظمة التعاون الإسلامي، اللتين تعقدان على التوالي في مكة المكرمة على مدى يومين. وأكد السفير بسام راضي المتحدث باسم الرئاسة القول إن مشاركة الرئيس في القمتين العربية والإسلامية، تأتي في إطار حرص مصر على تدعيم وتطوير أواصر العلاقات مع جميع الدول الأعضاء في المنظمتين في العالمين العربي والإسلامي، والمساهمة بقوة في جهود تعزيز آليات العمل المشترك لمصلحة الشعوب العربية والإسلامية، مشيرا إلى أن انعقاد القمة الإسلامية الـ14 يأتي بالتزامن مع احتفال منظمة التعاون الإسلامي بذكرى مرور نصف قرن على تأسيسها، حيث تمثل الصوت الجماعي للعالم الإسلامي، وتنعقد القمة الحالية تحت شعار (يدا بيد نحو المستقبل).

لإضافة تعقيب الرجاء تعبئة البيانات

أضافة

التعليقات