| 16 تموز 2019 | 13 ذو القعدة 1440 هـجرية
  
  
  
$
دولار أمريكي
3.539
JD
الدينــار الأردنــــي
4.9913
اليورو
3.9904
الجـنيـه المـصــري
0.2132
الفجر
04:11
الشروق
05:45
الظهر
12:47
العصر
04:27
المغرب
07:47
العشاء
09:17
الثلاثاء - 16 تموز
18/31
الاربعاء - 17 تموز
25/38
الخميس - 18 تموز
18/32
الجمعة - 19 تموز
18/30
السبت - 20 تموز
18/30

الجبهة والإسلامية تصدران بيانًا مشتركا حول "المشتركة"

  2019/07/11   19:40
   رواق
شارك الخبر مع أصدقائك
طباعة
أضف تعقيب

أصدرت الجبهة الديمقراطيّة للسّلام والمساواة، والحركة الإسلاميّة (القائمة العربيّة الموحّدة) بيانًا مشتركًا، حدّدا فيه الموقف تجاه تشكيل القائمة المشتركة، والخطوات المطلوبة لإنجازها، وجاء في البيان: "نؤكّد موقفنا المشترك، أنّ خيارنا المسؤول هو تشكيل القائمة المشتركة بأوسع قاعدة تمثيليّة ممكنة، استنادًا إلى قرار لجنة الوفاق الوطني. نؤكد قبولنا والتزامنا بقرار لجنة الوفاق الوطني، حيث يمثّل هذا القرار، المظلّة التي نجتمع تحتها، وذلك بعد التوكيل الواضح والصّريح والتّعهّد، الذي قطعناه على أنفسنا، كمركّبات أساسيّة في القائمة المشتركة".

وأضاف البيان :" لقد بذلنا خلال الأسبوعين الأخيرين، جهدًا كبيرًا ومتواصلًا، وقدمنا اقتراحات محددّة، تتفهّم الى حدّ كبير، مطالب باقي الشّركاء من أجل إنجاز تشكيل القائمة والإعلان عنها." "إن التأخير في إنجاز القائمة المشتركة يضرّ بمكانتها، وفرص نجاحها بتحقيق نتيجة مرجوّة في الإنتخابات، تساعدنا على التصدّي للسياسات العنصرية والقوانين العنصرية، المجحفة لحقوقنا القوميّة والمدنيّة."

وتابع :" كما أن التأخير في اتخاذ القرار الصائب المسؤول، يستنزف طاقاتنا في المكان الخطأ، ويضعف ثقة الجمهور بالأحزاب والهيئات الوحدويّة، مما يهدّد كياننا ووحدتنا الوطنيّة".

وختم البيان :"بناءً عليه فقد بات واضحًا أن علينا حسم تشكيل القائمة المشتركة خلال الأيام القريبة، والشروع بتفعيل اللجان الفرعية والمبادرات الجديدة، التي ستجسد انطلاق القائمة المشتركة وخروجها الى طريق جديدة، تلبي تطلّعات أبناء شعبنا ومجتمعنا العربيّ، في مواجهة تحديات السياسات العنصرية ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية من خلال صفقة القرن."

هذا وسيتم عقد مؤتمر صحفيّ في الأيام القليلة القريبة حول بناء القائمة المشتركة" إلى هنا نصّ البيان.

وتشهد الساحة السياسية بين مكونات القائمة المشتركة سابقًا جدالا وخلافا واسعا حول ترتيب المقاعد بين الأحزاب الأربعة، لا سيما التجمع الذي يقول إنه ظُلم من قبل لجنة "الوفاق" التي تم تفويضها لاعادة تشكيل المشتركة، وقد انحازت للجبهة على حساب التجمع، في حين أكد التجمع ببيان له اليوم الخميس، أن المشتركة مشروع وليس هيمنة لأحد الأطراف. أما حزب العربية للتغيير بقيادة الطيبي، فقد أعلن مطلع الأسبوع عن مبادرة "اعادة الثقة" الهادفة الى تخصيص العشر مقاعد الأولى للأحزاب فقط، ودمج مستقلين بالمقاعد الأخرى ضمن القائمة المشتركة، الأمر الذي لم يجد قبولا كما يبدو لدى الأحزاب الأخرى. 

وعلى ضوء هذا المشهد، يتضح أن الجبهة والقائمة العربية الموحدة التي تمثل الاسلامية الجنوبية، قد تذهبان في قائمة مشتركة بينهما، بعد أن كل كل منهما شريك مع طرف آخر في الانتخابات المنصرمة. 

لإضافة تعقيب الرجاء تعبئة البيانات

أضافة

التعليقات